10 اسباب تساقط الشعر

تساقط الشعر | ما هي أسباب تساقط الشعر ؟ | أنواع تساقط الشعر

تساقط الشعر

كانت وما زالت مشكلة تساقط الشعر تثير خوف وقلق الكثير من الأشخاص رجالاً ونساءً، لما تسببه من إحراج وفقدان للثقة بالنفس ما يؤثر بشكل كبير على حياتهم الشخصية والاجتماعية والمهنية. هذا ما يدفعهم إلى اللجوء لبعض العلاجات الدوائية أو الموضعية أو جراحات زراعة الشعر الذي قد يكون كفيلاً بحل المشكلة.

ما هي علامات تساقط الشعر؟

عادة ما نلاحظ عندما ما نستيقظ وجود بعض الشعر المتساقط على الوسادة، وأيضا عند تصفيف الشعر أو الاستحمام، في أغلب الأحيان لا يدعو الأمر إلى القلق أو الخوف لأنه من الطبيعي أن يفقد الإنسان بين 30 إلى 100 شعرة كل يوم وهذا يعتبر جزء أساسي من دورة نمو الشعر الطبيعية، ويستبدل الشعر القديم بآخر جديد. وحتى فقدان 150 شعرة يوميًا يظل الأمر في نطاق الطبيعي، لكن إذا زاد عدد الشعرات المفقودة عن ذلك تكون هناك مشكلة تستوجب العلاج.

ما هي أنواع تساقط الشعر؟

تساقط الشعر الأوبي:

وتعتبر حالة طبيعية ناتجة عن التقدم في العمر، حيث يخف الشعر بشكل تدريجي ويصبح أقصر وأقل في العدد.

تساقط الشعر الكربي:

تعتبر مؤقتة وهي عبارة عن ترقق للشعر الموجود في منطقة الرأس.

الصلع التندبي:

ناتج عن الالتهابات والأمراض الجلدية (مثل الذئبة، والحزاز المسطح ) وينتج عن هذا النوع من تساقط الشعر ندوب تدمر قدرة الشعر على النمو مجددا مما يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل دائم.
تساقط الشعر الشامل: عادة ما يحدث في جميع مناطق الجسم بما في ذلك الحواجب والرموش.

ماهي اسباب تساقط الشعر؟

العمر

يرتبط هذا النوع من تساقك الشعر بالتقدم في العمر، فما بين سن 45 إلى 55 سنة يبدأ شعر معظم النساء والرجال بالترقق والتساقط بمعدلات أكبر، وما بين70 و80 عاماً يُصبح الشعر هشاً وخفيفاً وتموت نحو 75% من بصيلات الشعر.
وعادة ما يحدث الصلع التام في الأعمار الأكبر.

تساقط الشعر الوراثي

الصلع الوراثي فهو يؤثر وبشكل الكبير على الذكور والإناث. نمط الصلع للذكور: عادة ما يبدأ في مرحلة سن العشرين وفي هذه الحالة يحدث ما يعرف بانحسار الشعر من منطقة مقدمة الرأس على شكل ثم منطقة الوسط وأخيراً الجوانب.

نمط الصلع للإناث:

تساقط الشعر في النساء

عادة ما يتم ملاحظته بعد سن الأربعين أو الخمسين وهو عبارة عن ترقق عام للشعر.
يرتبط تساقط الشعر الوراثي بشكلٍ أساسي بزيادة نسبة هرمون الذكورة وغالباً ما يبدأ التساقط في الرجال من مقدمة الرأس ويبدأ في الانتشار متجهاً إلى الجوانب، وبالنسبة للنساء يبدأ في النساء من منطقة منتصف الرأس بشكلٍ يصعب ملاحظته بسهولة.
توجد علاجات للصلع الوراثي تساعد على إيقاف تساقط الشعر، لكن هذه العلاجات لا تقدم النتائج المرضية التي يتطلع إليها الفرد في معظم الحالات، لذلك يكون الحل الأفضل والأكثر فعالية هو اللجوء لجراحات زراعة الشعر.

مقالات ذات صلة : 

بعض الأمراض التي تسبب تساقط الشعر:

قصور الغدة النخامية:

من المعروف أن الغدة النخامية تقع في الجزء السفلي من الدماغ، وتعمل على إفراز ثمانية هرمونات تتحكم في وظائف مختلفة في الجسم (النمو وإفرازات الغدة الدرقية وغيرها).
ومن الوارد أن يحدث قصور في الغدة النخامية نتيجة أسباب مختلفة منها: (جراحات المخ، عدوى الدماغ، داء ترسب الأصبغة الدموية، جلطة الدماغ، السل وغيرها.

تكيس المبايض:

ينتج عن مشكلة تكيس المبايض اختلال في هرمونات الجسم لدى النساء، ومن الوارد أن يؤدي ذلك إلى تساقط الشعر وبشكل مفاجئ.

نقص فيتامينات الشعر:

ينتج عن سوء التغذية فقدان العديد من الفيتامينات وهذا يؤدي إلى تساقط الشعر.
يُعد نقص التغذية السب الأول لتساقط الشعر، فالشعر مثل غيره من أعضاء الجسم بحاجة إلى المواد المغذية للنمو والبقاء بصحة جيدة. ونقص بعض المغذيات بسبب الاعتماد وبشكل رئيسي على الوجبات غير الصحية، أو بسبب الحميات غير المدروسة، تؤدي إلى فقدان الشعر لقوته وإصابته بالضعف وتساقطه.

الثعلبة:

أسباب تساقط الشعر

عادة ما يحدث بشكل مفاجئ وهو عبارة عن تساقط الشعر في مناطق متعددة في فروة الرأس، ولكن في نسبة 90% من المصابين يعود الشعر إلى طبيعته خلال سنوات قليلة.
يحدث مرض الثعلبة نتيجة اختلال عمل المناعة الذاتية للجسم.

الحزاز المسطح:

وهو عبارة عن طفح جلدي يصيب الأغشية المخاطية، الأظافر أو فروة الرأس، ولكنه ليس بالأمر الخطير.
ويعود السبب الرئيسي وراء حدوثه (عدوى فيروسية، الضغط العصبي، المواد المثيرة للحساسية).

مرض هودجكن:

تساقط الشعر

أحد أنواع مرض السرطان ويصيب الغدد الليمفاوية، وعادة ما يظهر على هيئة تورم تحت الجلد وفي مناطق مختلفة كالرقبة أو الفخذ ويصاحبه العديد من الأعراض مثل (تعرق ليلي، إجهاد، سخونية، فقدان الوزن، تضخم الطحال).

أثر الضغط النفسي في تساقط الشعر:

أثر الضغط النفسي في تساقط الشعر

لا يخفى عن الكثير مدى تأثير الحالة النفسية على صحة أعضاء الجسم وخاصة الشعر وقد تؤدي الضغوط المستمرة والانفعالات والتوتر إلى مشاكل جدية للشعر، بل إن سبب تساقط الشعر المفاجئ الرئيسي قد يكون في كثير من الحالات سبباً نفسياً. فالكثير من الأشخاص قد يعانون من ترقق الشعر نتيجة صدمة عاطفية أو بدنية كالخضوع لعملية جراحية، أو فقدان الوزن بشكل مفاجئ، أو موت فرد من العائلة وغيرها، وينتج عن ذلك ى تعطيل دورة نمو الشعر.

ما هو علاج تساقط الشعر ؟ أنقر هنا 

اطرح السؤال مجانًا من طبيب متخصص

أطباء ذات صلة:

الآراء:

اكتبوا آرائكم

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.تم وضع علامة على الأجزاء المطلوبة*