كيفية علاج الاورام الحميدة في الانف

الاورام الحميدة في الانف | كيفية علاج الاورام الحميدة في الانف

الأورام الحميدة والمعروفة باسم السلائل الأنفية، والتي عادة ما تكون حميدةً وغير سرطانيّة، وما يبعد الخوف والشك عن الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الأورام الحميدة، هو عدم قدرتها على الانتشار إلى جزء آخر من الجسم، وقد تحدث هذه الأورام على جانبي الأنف، وعادةً ما تكون بطيئة النّمو. تظهر بعض الأورام الحميدة كالورم الحليمي المقلوب على جانب واحد من الأنف التي من الممكن أن تتطوّر وتصبح أوراماً خبيثة. وعادة ما تُصيب أورام الأنف الحميدة حوالي من 4 إلى 40% من الأشخاص.

ما هي أعراض الأورام الحميدة ؟

ما هي أعراض الأورام الحميدة

  • تنقيط أنفي خلفي، عنا يشعر المريض بوجود مخاط في مؤخرة الحلق
  • ألام في الوجه
  • سيلان الأنف
  • الشخير
  • انسداد واحتقان الأنف
  • ضعف حاسة التذوق

ما هي العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بأورام الأنف الحميدة؟

هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالأورام الحميدة نذكر منها:

التليف الكيسي:

الاورام الحميدة في الانف

هو عبارة عن اضطراب جيني، يؤدي إلى إنتاج سوائل سميكة غير طبيعيّة، ومُخاط.

المعاناة من حساسيّة الأسبرين:

من الوارد أن تزيد الحساسية من مادة الإسبريت من خطر ظهور الأورام الحميدة.

متلازمة شيرغ ستروس:

تعتبر من الأمراض النادرة، وفي حال الإصابة بها، فهي تؤدي إلى التهاب الأوعية الدمويّة.

الربو:

من الأمراض التنفسية التي تؤدي إلى انقباض الممرات الأنفية، والتهابها.

التهاب الجيوب الأنفية الفطري التحسسي:

عادة ما يحدث هذا الالتهاب نتيجة التعرض للفطريات الموجودة في الهواء.

افضل علاج للاورام الحميده

افضل علاج للاورام الحميده

عادة ما يتم علاج الأورام الحميدة ، من خلال إزالتها. ويتم ذلك عن طريق التنظير، وفيها يستخدم الطبيب منظار أنفي صغير، يدخل عن طريق فتحتي الأنف دون الحاجة إلى إجراء شقوق أو جروح في الأنف أو الوجه. يساعد المنظار الأنفي على توفير رؤية واضحة ومكّبرة للتجويف الأنفي والجيوب الأنفيّة، هذا يسمح للطّبيب الجرّاح بإزالة الأورام واستئصالها، بكن قد يحتاج الجرّاح إلى إجراء شقّ أو جرح بالقرب من الأنف أو في الفم للوصول إلى التّجويف الأنفي أو الجيوب الأنفية وإزالة الورم. ما يميز العمليات التنظيرية هي سهولة وسرعة إنجازها، بالإضافة إلى سرعة تعافي المريض بعد العملية.

اتصل بنا عبر WhatsApp لمزيد من المعلومات والاستشارة المجانية من أطبائنا

ما هي أنواع الأورام الحميدة؟

الأورام غير السرطانية:

هي عبارة عن تجمع نسيجي، والتي عادة ما تنمو في تجويف الأنف أو الجيوب الأنفيّة. تعتبر من الأورام غير الخطرة، وتتم إزالتها عن طريق الجراحة.

الأورام الأنفية الحميدة:

من أكثر الأورام شيوعاً وانتشاراً، وعادة ما تنشأ نتيجة للحساسيّة أو الربو، وهي عبارة عن نمو غير طبيعي للبطانة المخاطية للأنف والجيوب الأنفيّة.

الورم الحليمي المقلوب:

هو ورم يظهر على شكل زوائد لحمية(الثآليل) داخل التجويف الأنفي، وباعتبار الورم الحليمي المقلوب ورماً حميداً وغير سرطانياً، إلّا أنه يُشكّل خطراً على المريض؛ وتكمن خطورته في قدرته على تدمير العظام المحيطة، والنمو في الأنسجة القريبة من الجيوب الأنفية. تتم إزالته من خلال الجراحة وباستخدام منظار داخلي.

ما هي مضاعفات الأورام الحميدة ؟

  • توقف وبدء التنفس بشكل متكرر أثناءوالنوم، وتعرف هذه الحالة باسم انقطاع النفس النومي.
  • نوبات تفاقم الربو، من الممكن أن يؤدي التهاب
  • الجيوب الأنفية بشكل مزمن إلى تفاقم الربو.
  • التهاب الجيوب الأنفية، يصبح المريض أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، بسبب الأورام الحميدة.

اتصل بنا عبر WhatsApp لمزيد من المعلومات والاستشارة المجانية من أطبائنا

ما هي أسباب الإصابة بأورام الأنف الحميدة؟ وما هي أعراضها؟

ما هي أسباب الإصابة بأورام الأنف الحميدة

حتی الآن لم یتوصل الأطباء إلى معرفة السبب الرئيسي للإصابة بأورام الأنف الحميدة، ولكن عادةً ما تبدأ الأورام الحميدة بالظهور والنمو في الأنف بعد التعرّض المستمرّ لالتهاب الأنف والجيوب الأنفيّة، لا سيّما التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وقد تظهر بعض أنواع هذه الأورام بفعل الإصابة بعدوى فيروسيّة.
عادة لا تسبب الأورام الحميدة أيّ أعراض في بداية نموها، لكن في حال زيادة نموها وزيادة حجمها تبدأ الأعراض بالظّهور، منها الصداع، السيلان، النزيف الأنفي، انسداد الأنف.

الورم الحميد في تجويف الأنف:

من أعراضها، حدوث انسداد في الأنف ومن جانب واحد، إضافةً إلى وجود إفرازات مخاطيّة.

الجيوب الأنفيّة الرّئيسة:

من أعراضها، حدوث تورّم في الجيوب الأنفية، والتي قد تؤثر على الرّؤية.

الجيوب الأنفيّة الفكية:

من أعراضها، تورم الخد أو تورم داخل تجويف العين أو في تجويف الأنف.

الجيوب الأنفيّة الأمامية:

من أعراضها، حدوث تورم موضعي، والذي يؤدي إلى دفع العين إلى أسفل، مما يؤثر على الرؤية.

كيف يمكن الوقاية من الأورام الحميدة ؟

السيطرة على الحساسية والربو:

يتم ذلك من خلال التقيد بنصائح وتوصيات الطبيب من أجل السيطرة على الربو والحساسية.

الابتعاد عن مهيجات الأنف:

محاولة تجنب تنفس المواد المنقولة في الهواء، والتي من الممكن أن تسبب التهاب، أو تهيج الأنف، والجيوب الأنفية، مثل المواد المثيرة للحساسية، ودخان التبغ، والأبخرة الكيميائية، والغبار، والفضلات الدقيقة.

ممارسة النظافة الجيدة:

من خلال غسل اليدين بشكل منتظم، تجنباً للعدوى والفيروسات التي قد تسبب التهاب ممرات الأنف، والجيوب الأنفية.

ترطيب المنزل:

من خلال استخدم مرطب الجو إذا كان الهواء في منزلك يميل إلى أن يكون جافاً، والهدف من ذلك هو ترطيب ممرات التنفس، وتحسين تدفق المخاط من الجيوب الأنفية، ويساعد في منع الانسداد، والالتهاب.

اتصل بنا عبر WhatsApp لمزيد من المعلومات والاستشارة المجانية من أطبائنا

اطرح السؤال مجانًا من طبيب متخصص

أطباء ذات صلة:

الآراء:

اكتبوا آرائكم

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.تم وضع علامة على الأجزاء المطلوبة*