تشوه الفم

أمراض الفم | ماذا تعرف عن أمراض الفم؟ | امراض الفم والاسنان

ما هي أمراض الفم ؟(mal occlusion)

تعد صحة الفم من أهم الأشياء التي يجب على الجميع مراعاتها والاهتمام بها ووضعها في مقدمة الأولويات. كثير من الناس يعانون من أمراض الفم و أمراض الأسنان . ولكن إذا تجاوزت هذه الاضطرابات الحد، فيجب أن يتم اتخاذ إجراءات فورية. ونتيجة إهمال صحة الفم والأسنان، يؤدي إلى تعرض بعض أجزاء الجسم الأخرى إلى مشاكل قد يكون لها مضاعفات كثيرة. وإحدى أهم هذه المشاكل هي فقدان الابتسامة الجميلة والجذابة التي يتمتع بها الإنسان. من الطبيعي أن تتمتع الأسنان في الجهة والعلوية بالتنظيم والمحاذاة لبعضها البعض والتمركز في مكانها الصحيح.لكن في حال حدوث انحراف وميلان في الأسنان أو أمراض الفم ، نطلق على هذه المشكلة سوء إطباق الأسنان.

تشیر کلمة مال أوكلوجون mal occlusion إلى الأسنان المحاذية لبعضها البعض وملتصقة ببعضها بشكل غير طبيعي. عادة، ما تغطي الأسنان العلوية ما بين 2 إلى 3 مم من الأسنان السفلية.
لكن في حال حدوث مشكلة سوء الإطباق أو كما يطلق عليها ما أوكلوجون يصبح إطباق الأسنان على بعضها البعض غير متوافق. ويمكن ملاحظة ذلك عند إغلاق الفك، حيث تصبح الأسنان قريبة من بعضها البعض بشكل غير طبيعي وتطبق على بعضها البعض وتصبح المسافة المعروفة بين الأسنان شبه مسدودة.

أعراض أمراض الفم أو سوء الإطباق

  • وضع الأسنان غير الطبيعي
  • وجه غير طبيعي
  • مشاكل في المضغ والعض
  • في حالات نادرة جداً، يواجه الأشخاص مشكلة في الكلام
  • التنفس عن طريق الفم دون إطباق الشفاه 
  • وجود فجوة بين الأسنان
  • تداخل غير صحيح للأسنان في الصف العلوي والسفلي

من الحصول على الاستشاره المجانيه من اطبائنا يمكنكم ان تضغطوا هنا و تملؤو إستماره الأستشاره. او ترسلوا لنا مستنداتكم، سيساعدونكم اطبائنا بأسرع وقت ممكن.

أسباب التشوهات الفموية

تحدث التشوهات الفموية لأسباب وعوامل متنوعة ومختلفة أهمها، العوامل الوراثية والبيئية. بالنسبة للعوامل الوراثية فلا يمكن منع حدوثها. أما بالنسبة العوامل البيئية فمن الممكن تحديد الأسباب التي تؤدي لحدوثها. يمكن الوقاية من المضاعفات الفموية عن طريق حل المشكلة بالوقت والزمان المناسب. يمكن أن تسبب تشوهات الوجه وأمراض الفك خلل واضطراب في الوظائف الحيوية للفم. ومن أكثر الاضطرابات انتشاراً هي المضغ، الحديث، التنفس، إضافة إلى تأثيرها على جمال الوجه لذلك في حال ظهور تشوهات في الفك لا بد من حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن تجنباً لحدوث أي مضاعفات.

أنواع أمراض الفم أو سوء الإطباق

تصنف التشوهات الفموية إلى ثلاث فئات:

أمراض الفم أو سوء الإطباق الفئة الأولى ( أمراض الاسنان )

أمراض الفم

الناس الذين يتمتعون بأسنان عادية وطبيعية ينتمون لهذه الفئة. لكن من المحتمل أن يعانوا من بعض المشاكل الفموية أو التشوهات مثل ازدحام الأسنان، تسوس الأسنان.

تشوهات في الفم أو سوء الإطباق الأسنان الفئة الثانية (أمراض الفكين )

تشوه الفم-أمراض الفكين

تشمل الأشخاص الذين تكون أسنان الصف السفلي لديهم متراجعة للوراء. ویکون فکهم السفلي صغير ويعانون من بروز الفك العلوي للأمام.

تشوه الفم أو سوء إطباق الأسنان الفئة الثالثة(أمراض الفكين)

تشوه الفم

الأشخاص الذين ينتمون لهذه الفئة يكون فكهم السفلي كبير وأسنان الفك السفلي بارزة للأمام وبشكل أكثر من أسنان الفك العلوي. ويعانون من مشكلة تراجع الفك العلوي للوراء.

تنقسم التشوهات الفموية بشكل عام إلى المجموعات التالية:

• أمراض الاسنان البسيطة
• تشوه الاسنان الغير طبيعية
• أمراض الفكين
• التشوهات الخلقية

أفضل وقت لعلاج أمراض الفم

علاج أمراض الفم

يكون العلاج مناسب في جميع المراحل العمرية، يمكن الحصول على العلاج المناسب من أن أجل جعل الابتسامة والأسنان تبدو أكثر جمالاً وجاذبية. لكن بطبيعة الحال، فإن أفضل وقت للبدء في العناية بجمال الأسنان ومعالجة مشاكل عدم الترتيب والمحاذاة هو عند بداية سقوط الأسنان المؤقتة وظهور الأسنان الدائمة. تكون معالجة تشوه الفم أكثر سهولة عند وصول هيكل الوجه إلى مرحلة النمو الكامل. أيضاً ستكون العلاجات أكثر نجاحاً وفي مدة زمنية أقل. في المراحل العمرية المتقدمة، يكون العلاج الأكثر شيوعاً هو معالجة مشكلة الأسنان الغير منظمة ومرتبة، وفي سن أصغر، يكون العلاج من أجل القضاء على اضطرابات الفك.
بشكل عام، أفضل سن لعلاج التشوهات الخلقية يكون ما بين 7-12 سنة. أفضل وقت لعلاج التشوهات الفموية عند الفتيات يكون ما بين 8 أو 9 سنوات. وعند الأولاد يكون ما بين 10 أو 11 سنة. في هذا السن، إذا كان الفك السفلي يعاني من مشكلة تراجعه للوراء يتم الاستفادة من جهاز يقوم بسحبه للأمام. أما إذا كان الفك العلوي يعاني أيضاً من مشكلة تراجعه للوراء ينم الاستفادة من جهاز يقوم بسحبه للأمام.
إذا لم يتلقى المريض العلاج في السن المناسب ووصل لمرحلة البلوغ وما يزال يعاني من أمراض الفم . فسيكون العلاج أكثر صعوبة ويتطلب وقت أطول، ويكون العلاج عن طريق إجراء عمل جراحي في الفك والوجه. العلاجات التي تتم أثناء مرحلة النمو تكون نتائجها مضمونة أكثر من أجل تصحيح أمراض الفكين.

من الحصول على الاستشاره المجانيه من اطبائنا يمكنكم ان تضغطوا هنا و تملؤو إستماره الأستشاره. او ترسلوا لنا مستنداتكم، سيساعدونكم اطبائنا بأسرع وقت ممكن.


أطباء ذات صلة:

الآراء:

اكتبوا آرائكم