9 أسباب ألم اللثة

ألم اللثة :علاج التهاب اللثة | أسباب الم اللثة | أمراض اللثة

ألم اللثة

يعتقد الكثير من الأشخاص أن الألم الذين يشعرون به في منطقة الفم قد يكون ناجم عن مشاكل قد تعرضت لها الأسنان، كالتسوس. ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، فمن أكثر المشاكل التي يعاني منها شريحة كبيرة من الناس هي ألم اللثة ، التي من الممكن أن تسبب مضاعفات وعدوى خطيرة جداً في الفم إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب. وفي هذا المقال من سريتامد سنحيطك علماً بكافة النقاط المهمة المتعلقة بهذا الموضوع.

اللثة هي عبارة عن أنسجة ناعمة تحمي الأسنان. وعندما يشعر الشخص بوجود ألم نابع من منطقة اللثة، فهذا قد يكون علامة على التهابها أو الإصابة بأحد أمراض اللثة. في البداية قد يكون هذا الألم طفيف ومؤقت ولا يتطلب علاجاً خاصاً. ولكن إذا استمر وتفاقم، فيجب مراجعة الطبيب من أجل تلقي العلاج المناسب تجنباً لحدوث مضاعفات ومشاكل أكثر خطورة.

 أعراض ألم اللثة

قد تشمل الأعراض الناجمة عن ألم اللثة، النزيف والتورم والاحمرار، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة لاهمال نظافة الفم والأسنان.

أسباب الم اللثة:

تقرحات الفم:

عادة ما تكون تقرحات الفم على اللثة على شكل بقع حمراء أو بيضاء. والتي تحدث نتيجة اضطرابات الجهاز المناعي وسوء نظافة الفم والإجهاد العاطفي.

التغيرات الهرمونية:

يمكن أن تؤثر التقلبات الهرمونية لدى النساء خلال فترات الحياة المختلفة، كالبلوغ، الحمل، الحيض وانقطاع الطمث، بشكل كبير على اللثة. فقد تؤدي هذه التقلبات إلى تغير لون اللثة ونزيفها وإلحاق الضرر بها ما ينجم عن ذلك آلام مزعجة.

الإصابة وجرح في اللثة:

في بعض الأحيان يمكن أن تتسبب بعض الأشياء والأطعمة التي تدخل جسم الشخص في إصابة اللثة أو جرحها ما ينجم عن ذلك آلام مزعجة.

أمراض اللثة:

يعد التهاب اللثة من أكثر أمراض اللثة شهرة، ويحدث عندما تتراكم البكتيريا تحت اللثة وتسبب نزيفاً حاداً والتهاباً وألماً في اللثة. ويؤدي إهمال العلاج إلى الإصابة بأمراض أكثر تقدماً وتعقيداً.

خراج الأسنان:

قد يؤدي وصول البتكيريا والعدوى لجذر السن، إلى حدوث خراج الأسنان الذين ينجم عنه تورم و ألم في اللثة . وفي حال انتشار الخراج وظهوره في أماكن أخرى، فيجب مراجعة الطبيب وتلقي العلاج المناسب.

سرطان الفم:

يمكن أن يبدأ سرطان الفم في اللسان أو اللوزتين أو اللثة. وليس من الصعب تشخيص سرطان الفم ويمكن تشخيصه بسهولة. يظهر المرض عادةً على شكل تقرحات في الفم لا تلتئم ولا تزول.

قد لا تكون هذه القروح مؤلمة في البداية، ولكن هذا لا يعني أن يتم تجاهلها. وفي حال لم تلتئم التقرحات في الفم أو اللثة في غضون بضعة أسابيع، فيجب مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

التهاب الجيوب الأنفية:

إذا دخلت عدوى أو بكتيريا إلى الجيوب الأنفية، فيمكن أن تسبب التهاب تلك الجيوب. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية من ألم في اللثة والأسنان.

الاستخدام غير السليم لفرشاة الأسنان والخيط:

قد يسبب تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بقوة وعنف نزيف وألم في اللثة.

استخدام أجهزة تقويم الأسنان:

في بعض الحالات، قد يكون ألم اللثة ناتجاً عن الأضرار التي تسببها أجهزة تقويم الأسنان المستخدمة لعلاج أمراض الفك و أمراض الأسنان.

علاج ألم اللثة:

إذا كانت اللثة متقرحة واستمر النزيف لأكثر من أسبوع، فيجب مراجعة طبيب الأسنان لتلقي العلاج. يعتمد علاج ألم اللثة على السبب الأساسي المؤدي لحدوثه، وبناءاً على ذلك سيقوم الطبيب بتحديد نوع العلاج المناسب.

على سبيل المثال، يوصي طبيب الأسنان الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة أو الالتهاب بالاهتمام بصحة وسلامة الأسنان بشكل كبير، من خلال تنظيف الأسنان بشكل سليم ويومي لإزالة البلاك والجراثيم. ويكمن للمرضى أيضاً استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا للقضاء على البكتيريا الضارة في الفم وتقليل ألم اللثة.

إذا كان الشخص يعاني من ألم اللثة الشديد الناجم عن التهاب اللثة، فقد يقوم طبيب الأسنان بإجراء جراحة ترميمية لإصلاح جزء من اللثة أو عظم الفك الذي تضرر نتيجة للمرض. في بعض الأحيان، يمكن أن يشمل العلاج الجراحي زرع العظام والأنسجة لتحفيز تكوين وإصلاح أنسجة سلیمة جديدة.

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من ألم اللثة الناجم عن تسوس الأسنان إلى علاج قناة جذر الأسنان. خلال هذا الإجراء، يزيل الطبيب الأنسجة الرخوة داخل السن والخراج من الجذر ويصلح السن التالف.

وبالنسبة لألم اللثة الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية، فقد ينخفض عندما تزول العدوى وتختفي. قد يوصي الطبيب أيضاً باستخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية.

لمزيد من المعلومات حول ألم اللثة أو إذا كنتم تعانون من هذا المشكلة، ما عليكم سوى التواصل معنا، ونحن سنتكفل بتقديم التشخيص الدقيق وإرشادكم إلى أفضل العيادات السنية التخصصية التي تعتمد في عملها على أمهر الأطباء وأحدث التقينات وأكثرها أماناً.

 


Related Doctors:

Reviews:

Write your opinions